Sunday, February 8, 2009

El Nadim Center Demands Philip Rizk's Release

Where is Philip Rizk?

Egyptian security authorities kidnap activist Philip Rizk to an unknown destination

On February the 6th 2009, Egyptian security forces stopped a number of activists from the Egyptian Popular Campaign in solidarity with the Palestinian people who had organized a "To Gaza" campaign". The police stopped them for hours in front of the Abu Zaabal police station and eventually arrested activist, journalist and AUC postgraduate student Philip Rizk inside the police station before taking him away in a car with a concealed license plate to an unknown destination.

When a number of activists tried to follow the car to identify its destination, they were stopped at a police check point. A police general seized identification papers of Dr. Mostafa Hussein from Nadim Center and physically assaulted him.

On February the 7th, tens of activists, journalists, lawyers and a number of Philip's colleagues and teachers gathered in front of the office of the public prosecutor to file a complaint regarding the kidnap. They were surrounded by tens of riot police, who prevented them from access to the building claiming to be acting upon orders of the public prosecutor himself. Later only the lawyers, Philip's parents and a few activists were allowed in and submitted their complaint.

The public prosecutor confirmed that Philp Rizk is being kept in one of the state security intelligence headquarters, but did not specify which. He referred the complaint to the public attorney in North Banha to follow up the investigations. 14 witnesses of yesterday's kidnap together with the lawyers and Philip's parents went to Banha and met with the public attorney. At 6 p.m. the public attorney the investigation was concluded pending the testimonies of officers who were present at the time of the kidnap, namely officers Mohamed el Shafei, Mahmoud (full name unknown) and general assistant to the security directorate of Qalubeya.

The public attorney met only with Philip's father and lawyer Mohsen Beshir who was present at the time of the kidnap and refused to hear the testimonies of the 14 witnesses who were present at the time of the incident. (For more details visit www.gaza.katib.org).

El Nadim Center:

- Condemns this barbaric, mafia style treatment of citizens and holds the Egyptian Ministry of Interior responsible for the safety and life of Philip Rizk.

- Calls for the immediate release of Philip and enabling him to contact his family and lawyers.

- Warns from any form of maltreatment or torture of Philip Rizk considering the systematic use of torture in Egyptian police stations in general and state security headquarters in particular.

أين فيليب رزق؟

الأمن المصري يقوم باختطاف الناشط فيليب رزق من أمام قسم شرطة أبو زعبل واصطحابه إلى جهة غير معلومة

بالأمس، السبت الموافق 6 فبراير 2009، تعرضت قوات الأمن المصرية لمجموعة من نشطاء الحملة الشعبية للتضامن مع الشعب الفلسطيني المنظمين لحملة "إلى غزة"، فقامت بإيقافهم واحتجازهم لساعات أمام قسم شرطة أبي زعبل قبل أن تقوم باحتجاز الناشط والصحفي وطالب الدراسات العليا بالجامعة الأمريكية فيليب رزق (انظر الصورة المرفقة)، داخل القسم ثم اختطافه في سيارة مجهولة الارقام حيث تم تغطية لوحة أرقامها بقطعة من القماش (انظر الصورة المرفقة).

وحين حاول عدد من النشطاء متابعة السيارة التي اختطفت فيليب تم إيقافهم في كمين شرطة لتعطيلهم حيث تم سحب أوراق الناشط مصطفي حسين الطبيب بمركز النديم والاعتداء الجسدي عليه من قبل لواء شرطة.

وقد تجمع اليوم العشرات من الناشطين والصحفيين والمحامين وعدد من أساتذة فيليب أمام مقر النائب العام حيث قامت قوات الأمن بمنعهم من الدخول تحت دعوى أن تلك هي تعليمات النائب العام قبل أن تسمح فقط للمحامين وأهل فيليب وعدد محدود من المشاركين بالدخول إلى مبنى القضاء العالي حيث تم تقديم بلاغ باختطاف فيليب.

وقد أكد النائب العام على أن فيليب رزق محتجز بأحد مقرات أمن الدولة لكنه لم يحدد المقر، وقام بتحويل البلاغ إلى المحامي العام بشمال بنها باعتباره الجهة المختصة بالتحقيق. وقد توجه الأربعة عشر شاهد من مجموعة "إلى غزة" إلى المحامي العام ومعهم المحامين. وفي حوالي الساعة 6 مساء، انتهى التحقيق إلى طلب محامي عام بنها الاستماع لأقوال الضباط الذين كانوا في قسم أبو زعبل أثناء وقعة اختطاف فيليب رزق، وهم الضابط محمد الشافعي، الضابط محمود (لا أحد يعرف اسمه بالكامل)، واللواء مساعد مدير أمن محافظة القليوبية.

وقد اكتفى المحامي العام بالاستماع لأقوال والد فيليب رزق والمحامي محسن بشير باعتباره شاهد على وقعة الاختطاف، بالرغم من حضور الأربعة عشر ناشط المشاركين بمجموعة "إلى غزة". (مزيد من التفاصيل على مدونة (www.gaza.katib.org)

إن مركز النديم:

إذ يدين هذا الأسلوب الهمجي في التعامل مع المواطنين، الذي هو أقرب إلى أساليب المافيا،

يحذر من تعرض فيليب رزق لأي شكل من أشكال سوء المعاملة والتعذيب التي تمارس بشكل منهجي في أقسام الشرطة المصرية عموما وفي مقار أمن الدولة على وجه الخصوص

ويطالب بالإفراج الفوري عن فيليب وتمكينه من الاتصال بذويه ومحاميه

ويحمل وزارة الداخلية والنائب العام المسئولية الكاملة عن حياته وسلامته.